MEDIA/VIDEO

DZAÏR TV : NACHID QASSAMENرشيد نقاز النشيد الجزائريPAR RACHID NEKKAZ

L’annonce de la candidature à l’élection présidentielle de Rachid Nekkaz a été relayée dans la presse de tous les pays arabes, de la Mauritanie jusqu’en Arabie Saoudite.
Depuis 2010, Rachid Nekkaz est perçu dans le monde musulman comme celui qui s’est dressé seul contre les Etats français, belge et suisse afin de défendre la liberté des femmes de porter le Niqab en créant un fonds d’un million d’euros avec ses fonds personnels. On l’appelle El Mouwakaf, « celui qui se dresse contre l’injustice ».

ENNAHAR TV (en Français) : Programme du Candidat

ENNAHAR TV (en arabe dialectal)  : Présentation de Rachid Nekkaz

OUMMA TV : Pourquoi je ne suis plus français ?

Journal des Emirats : The National / 6 sept 2013

Photo Niqab AN
‘Zorro of the niqab’ renounces French nationality for Algerian presidential bid Colin Randall

MARSEILLE // A French-Algerian businessman nicknamed « Zorro of the niqab » for his support of French Muslim women fined for covering their faces in public has renounced French nationality to stand for the Algerian presidency.

Rachid Nekkaz, a self-made millionaire, hopes to replace the country’s longest-serving president, Abdelaziz Bouteflika, in elections next April. Mr Bouteflika, 76, a veteran of the war of independence that brought Algeria freedom from France in 1962, is in failing health. There has been speculation about his ability to continue his presidential functions. His absence from Eid Al Fitr prayers at the Grand Mosque of Algiers last month drew attention and was unprecedented in three terms of office that began in 1999. Mr Nekkaz, who made his fortune from internet and property interests, was born in France to Algerian parents, giving him dual nationality. He has now relocated to his family’s native country. His presidential ambitions required him to hold solely Algerian citizenship. But Mr Nekkaz met this condition with dramatic flourish, writing to the French president, François Hollande, asking him to cancel his French nationality with immediate effect as a « serious decision, deliberate and without appeal ». He declared continuing affection for French values, culture and history but condemned the 2011 law banning the niqab in public places as a departure from the country’s principles of freedom. « For a child who was rocked to sleep to the fables of La Fontaine, for a student who fed on the philosophies of Rousseau and Voltaire, the man I have become cannot breathe the draconian and corrupt oxygen prevailing in France today, » he wrote. Touches Pas a Ma Constitution (Hands Off My Constitution) was founded by Mr Nekkaz in France in 2010 as the country prepared to enact the anti-niqab law. He explained that while he personally disliked Muslim women choosing face-covering headwear, he regarded it as their fundamental right to do so and promised to use the fund to pay any fines imposed. Two years after the law took effect he estimates his organisation has settled 688 fines, plus legal fees, imposed on 412 women in France and also Belgium, which has a similar law, at a cost of €115,000 (Dh558,000). In his letter to Mr Hollande, Mr Nekkaz said the law effectively condemned women to house arrest if they were determined to stick to their principles and did not wish to be arrested. « Some may consider my decision a whim or a stunt, » he wrote, « or simply as an act of folly at a time when thousands of foreigners risk their lives in rickety boats to enjoy the crumbs of western paradise and live in France, where hundreds of thousands of illegal immigrants live in precarious conditions with no more than the dream of marrying a French national [to gain citizenship]. » In an email interview about his move to Algeria, Mr Nekkaz said he expected the formalities of abandoning his French citizenship to be completed within weeks, allowing him to campaign freely in Algeria. « As yet, the Algerians do not know my name, » he said. « But they all know there is an Algerian who defends the freedom of women to wear the niqab in France and Europe. They know this is a man of principles and beliefs who is not a product of the Algerian political system that has disappointed many in its 51 years. » He nevertheless paid tribute to Mr Bouteflika for, in particular, « significantly reducing violence in Algeria after a civil war that killed 200,000 Algerians in addition to 20,000 missing [in the 1990s]. » But he added: « When I look at the map of Africa, the Middle East and the Muslim world as a whole, I see that violence has become a daily given, almost a foregone conclusion. « Whether it be in Palestine, Lebanon, Syria, Egypt, Libya, Tunisia, Sudan, Yemen, Iraq, Mali, Nigeria or Afghanistan, there is an urgent diplomat, human and even spiritual to react in a swift and enduring manner. » He proposes the creation of an international Muslim peacekeeping force, 50,000-strong, to serve as « the armed wing of the new Muslim diplomacy that I advocate ». As for Algeria itself, he promised higher wages as part of an attempt to rebuild a « rich country whose people are poor » as a model for the Maghreb and Middle East. « The potential is enormous, but society is completely blocked, » he said. « Algeria has the second largest foreign exchange reserves of the Arab world after Saudi Arabia. I want to invest all this in the agricultural, industrial and technological fabric of our country instead of funding western economies. » In an interview with the Algerian news website Alger Info, he said Algeria had no option but to change. « When you see the situation deteriorate in Egypt, Algeria must now become an example, to show it has drawn the political consequences of the black decade our country knew in the 1990s. » Mr Nekkaz has presented himself for election at various levels in France, including unsuccessful attempts to stand for the presidency, which is restricted to candidates able to secure the signatures of 500 mayors. His wife, Cécile, Californian-born of French and Uruguayan parents, and their son have accompanied him on his « great new human and political adventure ».

Read more: http://www.thenational.ae/news/world/europe/zorro-of-the-niqab-renounces-french-nationality-for-algerian-presidential-bid#ixzz2eDBgnpSU

رشيد نڤاز السياسي الفرنسي ذو الأصول الجزائرية في حوار لـ « الشروق »:

لست مرشح فرنسا بالجزائر في رئاسيات 2014

حاوره في باريس: لخضر رزاوي
كلمات دلالية: الجزائر
2013/06/01 (آخر تحديث: 2013/06/01 على 19:46)

رشيد نقاز رفقة صحفي الشروق

رشيد نقاز رفقة صحفي الشروق

صورة: (الشروق)

تخليت عن الجنسية الفرنسية تكيفا مع الدستور الجزائري

الحركى الذين يركعون أمام الجزائريين وجب الصفح عنهم

أعلن السياسي الفرنسي ذو الأصول الجزائرية، رشيد نقاز، عن تخليه عن الجنسية الفرنسية تكيفا مع الدستور الجزائري، مقابل الترشح لرئاسيات 2014، متهما أصحاب الحل والربط في النظام بوضع شرط الجنسية لحرمان جزائريي المهجر من لعب أدوار في الحياة السياسية الوطنية، معلنا عن مساع قام بها لدى السلطات المغربية لإطلاق سراح الطفل إسلام خوالد قبل شهر جويلية الداخل. ويكشف لـ « الشروق » عن تفاصيل إنشائه صندوق الدفاع عن المنقبات في فرنسا والعالم.

من هو رشيد نڤاز؟

اسمي رشيد نقاز، أبلغ من العمر 41 سنة، ولدت بفرنسا من أبوين جزائريين، متزوج من أمريكية، لديّّ ابن حامل لأربع جنسيات، جزائرية، فرنسية، أمريكية وأورغوايانية. درست التاريخ والفلسفة بجامعة السربون، ألفت  ثلاثة كتب، أسست شركتي الخاصة في 2000 و2001، المتخصصة في تكنولوجيات الاتصال، ثم بعتها، والآن استثمرت جميع أموالي في مجال العقار…

ترشحت للرئاسيات الفرنسية في 2007 ولكن اليمين الفرنسي لم يهضم الأمر، ورفض أن يترشح فرنسي من أصول جزائرية للرئاسيات الفرنسية فأمروا 70 رئيس بلدية بعدم التوقيع لصالح ترشحي، بعد أن حصلت على توقيع 520 منتخب… فهمت حينها أن الفرنسيين يرفضون أن يتبوأ الجزائريون مناصب سياسية سامية في بلدهم.

وفي 2010 مع الحملة الشرسة ضد النقاب، تساءلت كيف يمكن أن يمنعوا النساء من ارتداء النقاب؟ كيف لفرنسا، بلد الحرية أن تمنع النقاب؟ فقررت أنه في حال تم اعتماد القانون في البرلمان، فأنا مستعد لدفع كل الغرامات التي تحرر ضد النساء اللاتي ينزلن إلى الشوارع بنقابهن، وقد قلت وقتها للمنتقبات: « ارتدين النقاب وأنا أسدد عنكن »، فاعتقد الفرنسيون بأني كنت ألعب وأبحث عن الشهرة، فخصصت ميزانية قدرها مليون أورو للدفاع عن المنقبات، ولحد الآن دفعت ثمن 656 فدية بملغ إجمالي قدره 112 ألف أورو منذ 2011  .

وأكثر من ذلك انتقدت الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، وصرحت وقتها بأنه أول خارق للدستور الفرنسي، ولا يطبق قوانين الجمهورية، وفجرت فضيحة بيع توقيعات المنتخبين لصالح المترشحين للرئاسيات، حيث صورت عملية بيع صوت رئيس بلدية لماري لوبان، وقلت إنكم هنا في فرنسا لديكم رشوة، إلا أن اليمين لم يعجبه الأمر، وقالوا كيف لجزائري أن يعطينا دروسا في السياسة والأخلاق، فأدخلوني السجن لمدة أسبوع في مارس 2012، فقلت لهم أدخلوني 10 سنوات، ولن أسكت عن الحقيقة.. وما أريد قوله للرأي العام الجزائري والفرنسي هو أن فرنسا التي تحاول السيطرة على العالم هي أرضية خصبة للرشوة والفساد.

كيف ولماذا أعلنت الترشح للرئاسيات الجزائرية؟

قررت الترشح للرئاسيات في الجزائر لسبب واحد فقط، حيث إنه بعد 50 سنة من الاستقلال، الأمور في الجزائر تتعفن أكثر فأكثر عوض أن تتحسن، لا يمكن لنا أن نقبل بدولة غنية كالجزائر 80 بالمائة من سكانها شباب، وبعد 50 سنة من الاستقلال 98 بالمائة من اقتصادها مبني على البترول، هل نحن عاجزون عن الصناعة، والأخطر من ذلك شبابنا لا يبحث سوى عن الهجرة.. إنه عار علينا… وأتمنى أن يتنفس الجزائريون- كغيرهم في البلدان القوية- ريح الحرية… هذا هو هدفي، بإمكاني الآن أن أتمتع في « شونزيليه » فلديّ المال وأزور أي دولة في العالم أريدها بدون أي مشكل، ولكن أنا قبل كل شيء أتنفس الجزائر وعلينا أن نضحي بهذه الحرية وبكل ما نملك من أجل الجزائر. كما أريد أن يفتخر بي آبائي وأجدادي بأنني اليوم أحمل المشعل وأساهم في بلاد وطني الذي ضحوا من أجله.

ألست متخوفا من رفض ترشحك في الجزائر باعتبارك مزدوج الجنسية، وزوجتك أمريكية؟ وما هي الإجراءات القانونية التي ستتخذها لترشيح نفسك؟

هذا القانون تم اعتماده من طرف أصحاب الحل والربط في الجزائر، يرفضون أن يكون لجزائريي المهجر- وما أكثرهم- دور في السياسية الوطنية، ولكن أنا الآن مستعد كل الاستعداد لأضحي بأي شيء من أجل الترشح للرئاسيات الجزائرية المزمع إجراؤها في 2014، وإن كان علي التنازل عن الجنسية الفرنسية فأنا مستعد لذلك. وبالمناسبة، لقد بعثت بطلب إلى وزارة الخارجية الفرنسية أطلب فيها التنازل عن الجنسية الفرنسية… وبخصوص مسألة الزواج، فالحمد لله أنا متزوج فقط بالفاتحة ما يعني أنني عازب من منظور الحالة المدنية، وليس هناك ما يمنع العزاب من الترشح للرئاسيات في الجزائر، حيث إن المادة 73 من الدستور الجزائري تؤكد على وجوب أن تكون زوجة أو زوج المترشح للرئاسيات من جنسية جزائرية ولم تشر لا من قريب ولا من بعيد إلى أن يكون المترشح متزوجا.

ولكن علينا أن نكون صرحاء فيما بيننا، لماذا نحرم جزائريين من جنسيات فرنسية أو غير فرنسية من المشاركة في بناء وطنهم؟ إنها أعذار واهية، أين كانت الجنسية في عهد الثورة التحريرية؟ ألم يشارك فرنسيون في الثورة إلى جانب المجاهدين؟ ألم يكن لفدرالية الأفلان في فرنسا الدور البارز في تموين وتمويل الثورة في الجزائر؟ وكيف اليوم بعد 50 سنة نقول لجميع الجزائريين المقيمين في الخارج بأنكم حركى؟ لن نقبل بهذا. إنها فضحية بأتم معنى الكلمة، ولكن نزولا عند رغبة الدستور الجزائري سأتنازل عن الجنسية الفرنسية.

يبدو أنك واثق من نفسك سيد نڤاز؟

عندما انطلقت الثورة التحريرية في نوفمبر 1954 من قال بأن الجزائر ستحقق استقلالها، وتهزم أكبر قوة عسكرية في العالم، ولكن الحمد لله، بعد 7 سنوات ونصف تحقق ذلك، وأريد أن أقول بأنه ما دامت الحياة متواصلة (والله موجود) فكل شيء ممكن، المهم أن يكون لدينا أمل وقناعات ومبادئ فكل شيء ممكن… وأريد أن أشير هنا إلى أن مأساة الجزائر اليوم هي أن الذين يحكموننا ليس لديهم أي قناعات وليس لديهم مبادئ، فهم أهانوا إرث الشهداء…

الرأي العام الوطني في الجزائر منذ أن أعلنتم الترشح لرئاسيات 2014، يقول إنه في حال تقدم رشيد نڤاز للرئاسيات، ففرنسا وراء ذلك؟

فرنسا زجت بي في السجن، فهي اليوم تحارب النقاب والإسلام والمسلمين، أنا غير مرغوب في لدى الفرنسيين خاصة اليمين، ففرنسا تكرهني وتمقتني لأنني أفضحها في تناقضاتها، وأفضح الرشوة المتشعبة في إداراتها، فالناس الذين يخافون بأن تكون فرنسا وراء ذلك فليطمأنوا، فأنا جزائري في الدم ورجل مبادئ، ورجل المبادئ فأينما عاش فيعيش بمبادئه.

ما هو برنامجك الذي ستخوض به غمار الرئاسيات في حال ترشحت رسميا؟

أعد الجزائريين بتحقيق ثلاثة منجزات سياسية كبيرة: أولها فتح الحدود بين المغرب والجزائر، وثانيها محاربة الرشوة، وآخرها توفير وظائف للعاطلين عن العمل وعددهم بالملايين، في بلد بترولي.

فرضا، ترشحت وفزت، كيف تتعامل مع ملف جرائم فرنسا الاستعمارية في الجزائر، ومسألة الاعتذار والتعويض؟

هذا شيء بديهي، فأنا جزائري أناضل من أجل ذلك، على فرنسا الرسمية أن تعترف بجرائمها التي اقترفتها في الجزائر خلال الحقبة الاستعمارية، فهذا واجب أخلاقي قبل كل شيء، وكذلك على المغرب أن يعتذر ومطالب بتقديم تعويضات لنحو 14 ألف جزائري تعرّض خلال السبعينات إلى مصادرة ممتلكاته وعقاراته على الأراضي المغربية، ولكن بالمقابل على الجزائر أن تعتذر للجزائريين من أصول مغربية، الذين طردهم الرئيس هواري بومدين من الجزائر.

وماذا عن ملف الحركى؟

وبخصوص ملف الحركى بإذن الله، فمن يقبل أن يطلب العفو والصفح من الجزائريين فعلى الجزائر أن تغفر لهم، فإن الله غفور رحيم، وما قاموا به فبينهم وبين خالقهم، فبعد 50 سنة من الاستقلال يجب التصالح مع الجميع والتقدم إلى الأمام وصناعة مستقبل الجزائر والجزائريين، فإذا أجرى الرئيس بوتفليقة المصالحة الوطنية فعلينا اليوم بالمصالحة مع جميع مكونات الهوية الوطنية الجزائرية.

قل لنا صراحة سيد نقاز، هل تعرف اليوم حقيقة مشاكل الجزائريين؟

والدي رحمه الله فلاح، أخي كذلك، 80 بالمائة من أفراد عائلتي يقطنون في الجزائر، وأنا أزور الجزائر ست مرات في السنة، وبداية من سبتمبر القادم ستجدونني ليل نهار في الجزائر، إنني اعرف مشاكل الجزائريين منذ بدأت أتنفس، هناك مليون جزائري في فرنسا، وما يحوز في نفسي انه منذ 50 سنة ولا أحد عالج مشاكل الجزائريين، حيث لا نملك حتى مستشفى في الجزائر يعالج فيه رئيس الجمهورية، انها كارثة، بل فضيحة.

تفاوضت مع المغرب وسأدفع غرامة الطفل إسلام

وأؤكد هنا، ان المشكل ليس في ان تعرف مشاكلك، بل أن تجد الحلول وتعرف كيف تنفذها وتجسدها على أرض الواقع.. واليوم من الأهمية بمكان بالنسبة للجزائر أن يعود جميع اطاراتها في الغربة للمساهمة في بناء وطنهم، ولم لا أن يكون رئيس الجزائر القادم ينحدر من أبناء المهجر.

على ذكرك لرئيس الجمهورية، أليس لديك معلومات عن وضعه الصحي؟

أجد نفسي جد حزين، لأن رئيس بلدي يعالج هنا في فرنسا وليس في الجزائر، أليس هو الذي نعتهم بالمجرمين والسفاحين، ولكن أحبذ أن تكون الحقيقة أفضل وأقوى من الإيديولوجية، وأتمنى له الشفاء العاجل والعودة سالما إلى عائلته، ولكن أنصحه بأن الوقت لايزال في صالحه ليحترم الدستور، ويجنب البلاد مأساة تسعينات جديدة.

ما رأيك في التدخل العسكري الفرنسي في الساحل (مالي)؟

انه لأمر مؤسف، ان نجد الجزائر التي تتقاسم حدودا طويلة مع مالي بعيدة او غائبة عما يحدث في الجارة الجنوبي، وتترك المجال مفتوحا امام الفرنسيين، انه خطأ استراتيجي جسيم، وليست ضمن مخطط دول غرب افريقيا في صناعة مستقبل هذا البلد، وأثبتنا من هذا بأن الجزائر ليست قوة إقليمية، وليست قادرة على معالجة المشاكل على حدودها، وهذا ناتج عن العزلة التي يعيشها نظام الحكم في الجزائر، حيث عوض ان نبني مغربا عربيا قويا سياسيا وعسكريا بإمكانه معالجة جميع المشاكل، تركنا فرنسا تتصرف في مصيرنا، انها خطوة غير مسؤولة.

كيف تنظر إلى ما يسمى بالربيع العربي؟

الربيع العربي بالنسبة لي هو مجرد وهم، ومنذ انطلاق الأحداث في تونس، ثم مصر وليبيا، لم أقل ولا كلمة في الموضوع.. نحن العرب ضعفاء وليس لدينا وعي سياسي، تأخذنا الرياح إلى اين تشاء، فلننظر إلى اوضاع تونس ومصر وليبيا والعراق وسوريا… هل هذا ربيع؟ وأمام الجزائر فرصة كبيرة لتفادي الوقوع في مخطط الغرب الرامي إلى إضعاف جميع الدول العربية، ولكن علينا بالحذر،  فرئاسيات 2014 منعرج حاسم لتأكيد فرضيتين: إما أن تسير الأمور نحو الأحسن، وإما أن تكون مثل باقي هذه الدول العربية السابقة الذكر وتقع الكارثة.

كيف ذلك؟

ليس هناك مؤسسات دستورية في البلاد قادرة على ضمان استمرارية الحكم في ظل غياب رئيس الجمهورية الذي يدخل اسبوعه الخامس، من المفروض ان يتولى رئيس مجلس الأمة الفترة الانتقالية وينظم رئاسيات مسبقة خلال 60 يوما، ولكن لا شيء من هذا القبيل حصل، وأكثر من ذلك الجزائر اليوم تشهد نفس سيناريو مرض الرئيس الراحل هواري بومدين، توفي بومدين في 78 واتفقوا فيما بينهم وعينوا الشاذلي بن جديد رحمه الله، ولكن بعد 10 سنوات انفجرت الأوضاع.

..ومن قال بأن الأمور تسير بشكل طبيعي فهو مخطئ، ففي فرنسا مثلا عندما مرض الرئيس جورج بومبيدو، عوضه الوزير الأول في تسيير مرحلة غيابه، ولكن في الجزائر الوزير الأول ليس لديه صلاحيات بنص الدستور. فعلى الجميع احترام الدستور والمؤسسات الدستورية، الجيش في الثكنات، والسياسة لرجالاتها، والفاسدين ومختلسي الأموال العمومية أمام العدالة.

ما تعليقك على تصريحات رئيس حزب الاستقلال المغربي حميد شباط بخصوص مطالبته باسترجاع مناطق تندوف وبشار والقنادسة؟

ما هي إلا تصريحات غير مسؤولة، ولكن بن كيران رئيس الحكومة المغربية قال بأن تصريح شباط ليس موقف الحكومة المغربية، وأريد أن اؤكد بأن الوحدة الترابية مقدسة والسيادة الوطنية خط أحمر

وكيف تنظر إلى فضائح سوناطراك؟

أفضل ألا أكرر الحديث عن هذه الفضائح، إلا انني أطالب بضرورة خوصصة 10 بالمائة من رأسمال سوناطراك حصرا للجزائريين لتفادي تكرار سيناريو الفضائح المدوية التي شوهت سمعة الجزائر ككل، فلا يمكن لنا ان نترك ثاني أكبر شركة في العالم بين ايدي المافيا، كما أطالب بضرورة تقسيم سوناطراك إلى شركتين، الأولى للغاز، والثانية للبترول.

أبلغتني مؤخرا بأنك موجود في المغرب، يبدو انك تملك علاقات وطيدة مع النظام هناك؟

لا، ليست لدي علاقات وطيدة مع النظام المغربي، ولكن كنت هناك في مهمة سعيت فيها لدى السلطات المغربية لإطلاق سراح لاعب الألواح الشراعية اسلام خوالد، حيث أجريت مفاوضات هناك حول ذلك، وأفصحت لهم عن استعدادي لدفع الغرامة المالية الصادرة في حقه، وسيكون حرا طليقا خلال شهر جويلية كأقصى تقدير.

قلت بأنك الآن رجل أعمال في مجال العقار، ماذا استفاد الاقتصاد الجزائري من كل هذا؟

طيلة حياتي المهنية، لم أوقع اي اتفاق شراكة مع الجزائر، وهذا دليل كاف على انني لم أتورط بأي شكل من الأشكال في قضايا الفساد التي تنفجر هنا وهناك، وهذا يعني أنني رجل نزيه، وأريد هنا التأكيد على أنني من المطالبين بتجريد رئيس الجمهورية من أي راتب، وذلك لدرء الشبهات، كما أدعوا إلى منع استفادة عائلات جميع المنتخبين « عهدات وطنية » من توقيع اي صفقات مع الحكومة خلال مدة العهدة، وذلك لمحاربة الرشوة.

هل من كلمة أخيرة؟

اتمنى الشفاء العاجل للرئيس بوتفليقة، كما اتمنى ان يتم التحول الديمقراطي في الجزائر حسب ما ينص عليه الدستور الجزائري.

EL WATAN

نصير المنتقبات في فرنسا ينافس بوتفليقة على رئاسة الجزائر

2013-05-05
image
 أعلن « رشيد نكاز »، السياسي الفرنسي من أصول جزائرية، عن ترشحه ضد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية المقررة العام القادم 2014.
ووضع رشيد، المعروف بمناصرته لقضية المنتقبات في فرنسا وتحمله دفع الغرامات المالية عنهم، برنامجاً طموحاً للفوز بثقة الجزائريين، حيث وعد بتحقيق ثلاثة منجزات سياسية كبيرة.
أول هذه المنجزات التي وعد بها رشيد هي فتح الحدود بين المغرب والجزائر، وثانيها محاربة الرشوة، وآخرها توفير وظائف للعاطلين عن العمل وعددهم بالملايين، في بلد بترولي.
ولم تفصح المعلومات المسربة حتى الآن حول ترشح رشيد نكاز لرئاسة الجزائر عن الإجراءات القانونية التي سيتخذها السياسي الفرنسي لترشيح نفسه، خصوصاً أن الموعد الانتخابي بالجزائر مازال بعيداً بسنة كاملة على الأقل.
وعرف رشيد نكاز بدفاعه المستميت عن المنتقبات في فرنسا المحاربات من قِبل اليمين الفرنسي، بقيادة نيكولا ساركوزي، ومارين لوبان. وفاجأ الفرنسيين وعموم المسلمين، خلال سنة 2010، بإعلان تحمُّله دفع الغرامات المالية التي أقرتها الحكومة ضد المنتقبات في شوارع فرنسا.
وانطلاقًا من هذا، أسس نكاز صندوقاً سمَّاه « العلمانية والحرية »، ورصد له مبلغاً بقيمة مليون يورو، مهمته الدفاع عن حق النساء المسلمات في ارتداء النقاب في أي نقطة من العالم.
ويرى نكاز أن الشرطة الفرنسية بدل أن تلاحق الرجال الذي يمنعون نساءهم من مغادرة بيوتهم، تقوم بملاحقة النساء اللواتي اخترن الحرية والخروج لو كنَّ منتقبات.
تجدر الإشارة إلى أن رشيد نكاز (41 عاماً) هو سياسي فرنسي ورجل أعمال يعمل في مجال العقارات، وهو مولود لأبوين جزائريين ومتزوج من أميركية، ونجح في إكمال دراسته في السوربون رغم أنه عاش في الأحياء الجنوبية لباريس.
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

http://www.islametinfo.fr/2013/05/03/rachid-nekkaz-millionnaire-franco-algerien-candidat-aux-elections-presidentielles-algeriennes-de-2014/

Nekkaz Islam info

Rachid Nekkaz, millionnaire franco-algérien, candidat aux élections présidentielles algériennes de 2014

Rachid Nekkaz, homme politique français d’origine algérienne et fervent défenseur du droit au port du voile intégral, a décidé de se présenter aux élections présidentielles de 2014 en Algérie.

Le millionnaire franco-algérien n’est pas à son premier coup médiatique, lui qui a pris l’habitude de jaillir de nul part et d’annoncer des nouvelles à chaque fois plus étonnantes.

Est-ce que les présidentielles algériennes sont un échauffement avant les élections de 2017 en France ?

Toujours étant, dans un communiqué, Rachid Nekkaz précise qu’il entend promouvoir trois idées principales lors de sa candidature aux élections présidentielles algériennes :

1) la réouverture des frontières terrestres entre l’Algérie et le Maroc qui représente un déficit de 3 points de croissance ;

2) la lutte contre la corruption qui mine l’économie algérienne ;

3) enfin, le travail des jeunes afin d’offrir un avenir à la jeunesse algérienne clouée par un chômage massif.

 

SI VOUS VOULEZ LE CHANGEMENT EN ALGERIE, REMPLISSEZ S.V.P LE FORMULAIRE
POUR SOUTENIR LA CANDIDATURE DE RACHID NEKKAZ AUX PRESIDENTIELLES D’AVRIL 2014

إذا كنت تريد التغيير في الجزائر،  من فضلكم يرجى ملء الاستمارة   لدعم ترشح رشيد نقاز للانتخابات الرئاسية في أفريل  2014

Chokran/Thanmirth/Merci

Rachid Nekkaz
رشيد نقاز

8 réflexions au sujet de « MEDIA/VIDEO »

  1. merci Benyoucef
    il nous faut un jeune candidat, très motivé, très cultivé, et très intelligent (la Sorbonne l’a validé), message à tous les Algériens ,s’ils veulent vraiment que le pays sort de cette dépendance aveugle des hydrocarbures qu’ils votent pour ce jeune candidat: Monsieur Rachid NEKKAZ.

    M EL OUAFI

  2. Assalamu Alaikum,

    Respect a ce Monsieur Rachid Nekkaz Baraka Allah Fik, ou dans les moments difficile qu’a vecu notre communauté Musulmane de France , il a été la pour soutenir les Musulmans et a defendu nos Soeurs Musulmanes qui porte le niqab, le Niqab ou le Hayek Algérien Le haïk (arabe : الحايك) est un vêtement féminin porté au Maghreb s’est la meme choses.

    Ce Monsieur Rachid Nekkaz n’a pas eu peur de tenir tete aux islamophobes Français et contre l’Etat français afin de défendre la liberté des femmes de porter le Niqab.

    Que Dieu le protège

  3. Bien content de voir un jeune homme instruit, cultivé et surtout motivé comme Mr Rachid Nekkaz vouloir devenir président de l’Algérie.

    Je lui souhaite bonne compagne électorale et même s’il ne deviendra pas forcément président en 2014, il le deviendra peut-être en 2019, 2024 voir 2029 si Dieu lui prête vie et qu’il garde la même volonté qu’il affiche aujourd’hui.

    Pour ma part, je vais voter pour la première fois de ma vie. Juste pour satisfaire ma curiosité de voir un Président qui me ressemble et qui ressemble à des millions de jeunes Algériens.

    Il est vraiment venu le temps de changer notre façon de nous percevoir nous-mêmes, de réviser notre histoire pour mieux envisager notre philosophie de bâtir notre avenir… Et ça tombe bien, parce que ce monsieur, Rachid Nekkaz, est un diplômé en histoire et en philosophie. Ça ne garantit rien mais ça aide pas mal.

Répondre

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l'aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s